الرعاية تقيم لقاءاً حوارياً حول المشاريع البيئية في مدينة صيدا

تاريخ الإضافة الثلاثاء 7 كانون الثاني 2020 - 11:00 ص    عدد الزيارات 708    التعليقات 0    القسم أخبار ونشاطات

        


 

أقامت الرعاية لقاءاً حوارياً حول المشاريع البيئية في مدينة صيدا، حيث استضافت المهندس محمد حسن البابا عضو بلدية صيدا بحضور عدد من أعضاء المجلس البلدي وممثلي الجمعيات ومهندسين ومهندسات من المدينة وعدد من المهتمين بالشأن البيئي.

بداية كانت كلمة للأستاذ هاني أبو زينب رئيس مجلس أمناء مؤسسات الهيئة الإسلامية للرعاية الذي تحدث عن الأنشطة التي تقوم بها الرعاية في ظل الأزمة الراهنة لاسيما تقديم المساعدات العينية من وحدات غذائية وأدوية مزمنة. كما أشار أبو زينب إلى ما تقوم به الرعاية من ديوانيات أسبوعية والتي تندرج ضمن أهدافها الثقافية، حيث تسعى الرعاية لطرح المواضيع التي تساهم بتنمية وتطوير المدينة وتحث من خلال الديوانيات على مناقشة الشؤون التنموية وعرض الأفكار ووجهات النظر التي تساعد بالوصول لنقاط تلاقي بين أبناء المدينة الواحدة.

قدم المهندس محمد حسن البابا عضو اللجنة البيئية في بلدية صيدا عرضاً عن المشاريع البيئية في المدينة، متحدثاً عن المشاريع التي قامت بها البلدية في الحقبة الأولى والحالية. البابا تحدث عن الأهداف التي وضعتها بلدية صيدا والتي تتماشى مع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. ثم تطرق البابا للمشاريع البيئية التي تم تنفيذها مشيراً إلى معامل معالجة النفايات، ومحطة تكرير المجارير، والحدائق والمنتزهات إضافة إلى المبادرات البيئية للجمعيات والمجتمع المدني. كما تحدث البابا عن المحافظة على الإرث الثقافي للمدينة من خلال حماية المباني القديمة وإعادة الترميم. البابا أشار للتعاون مع المنظمات الدولية وأبرزها UNDP و UK-AID حيث تم تنفيذ مشروع إضاءة الكورنيش البحري على الطاقة الشمسية. كما أشار البابا إلى إنشاء جمعية أصدقاء زيرة صيدا التي تعمل بالتعاون مع البلدية في المشاريع البيئية لا سيما في الشاطئ وجزيرة الزيرة.

واختتم البابا العرض بالإعلان عن مشروع جديد على الشاطئ الصيداوي والذي يتميز بإنشاء 5 أحواض سباحة مع كاسر للأمواج ومساحات للرياضة وممرات للمشاة والدراجات، إضافة إلى إزالة السواتر الفاصلة مع الشاطئ ليصبح مفتوحاً مباشرة مع الكورنيش البحري.

واختتم اللقاء بنقاش دار بين الحاضرين حيث عرض كل منهم وجهة نظره في المشاريع البيئية لا سيما معمل الفرز والنفايات بالإضافة لرؤية البلدية للإستراتيجية البيئية في المدينة.